مدرسة المُشاهدة


لماذا؟


بهدف إثارة فُضول الأطفال وتربيتهم على استيعاب السينما الجيدة من خلال اكتشاف تُحف سينمائية، القديمة منها والجديدة.

من أجل تربية الناشئة على المُشاهدة الواعية وتطوير حسهم النقدي وثقافة الصورة لديهم.

تطوير الحديث والتعبير عند الأطفال وكذا فن الاستماع للآخرين عبر النقاش في ما بينهم.

من أجل تكوين جيل جديد من عشاق السينما والمتخصصين فيها بترسيخ لدى الأطفال، منذ سن مبكر، رغبة مُشاهدة الأفلام الجيدة والعمل معهم أيضا على اكتشاف القاعات السينمائية الحقيقية.

لمن؟

لجميع الأطفال والمؤسسات، بدء بالحضانات ومرورا بالمدارس الابتدائية والإعداديات ووصولا للثانويات: برامج مضبوطة لمختلف هذه الفئات من الأطفال والشباب.

كيف؟

باقتراح عدد من الأفلام المختارة بعناية فائقة لعرضها في شروط جيدة وبتأطير بيداغوجي لإثارة متعة المُشاهدة عند الأطفال وتطوير حسهم النقدي.

يمكننا تطوير برامجنا باستجابة لطلبات الأساتذة الخاصة ببرمجة أفلام معينة. كما يمكننا أيضا تنظيم محاور سينمائية حول مواضيع أو مُؤلفات تُدرس بالقسم (الآداب، التاريخ، البيئة، اللغات كالإسبانية والإنجليزية...)

متى؟

خلال الموسم الدراسي: من يوم الثلاثاء إلى يوم السبت، ابتداء من الساعة الثامنة والنصف صباحا إلى الخامسة مساء. ويمكننا استقبال 300 تلميذ في حصة واحدة.

بأي تعريفة؟

كل تلميذ يؤدي 10 دراهم عند كل حصة حتى نجعل السينما في متناول الجميع بينما مرافقيهم يستفيدون من العروض مجانا.

أين؟

في قاعة جميلة ورفيعة المستوى: الخزانة السينمائية بطنجة (سينما الريف) الموجودة في وسط المدينة، ساحة 9 أبريل، وبذلك يهتدي الأطفال نحو طريق القاعات السينمائية بالمغرب وحثهم على ولوج ذلك الفضاء لممارسة الثقافة به كمكان اجتماعي لاقتسام المعرفة الفنية.